!~ آخـر 10 مواضيع ~!

شارك اصدقائك شارك اصدقائك منتديات اورلاين | Orliine Forums
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل متصفح سيبر فوكس Cyberfox 47 مجانا للكمبيوتر
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حصريا ولكل محبى العاب الزومبى لعبة brain bread2
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل برنامج سى كلنير Download CCleaner 2016 أخر أصدار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حصريا اقوى و اشهر قارئ كتب الكترونية Adobe Reader X 10.1.4 لقراءة ملفات ال pdf في اصداره ا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك  واجهه تطويريه زرقاء اهداء الى محبى نجوم الابداع
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل بهجه الربيع
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل جماجم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اخر تصاميمى _ Pr!nce_code
شارك اصدقائك شارك اصدقائك طلب تحويل استايل من vb الى تومبلات
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:40 pm
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:32 pm
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:31 pm
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:23 pm
الأحد أغسطس 07, 2016 8:56 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 6:13 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:48 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:46 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 4:11 pm
الخميس يوليو 30, 2015 7:09 pm

إضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركةاصدقائك!


نجوم الابداع :: صاله استقبال المنتدى :: الاقسام العامه :: المواضيع العامه

شاطر

الأحد يونيو 07, 2015 1:10 am المشاركة رقم: 1
المعلومات
الصورة الرمزية
 

البيانات

الأوسمة

الإتصالات

افتراضي موضوع: أحلام بــ الألوان ~





عندما كنا أطفالا كانت أحلامنا العظمى ألعابنا

كنت أحلم بعروسه كبيرة شعرها ناعم و تغمض عينيها و تنام عندما أفعل معها مثل أمي

كان أخي يحلم بسيارة لعبة كبيرة الحجم أكثر من سيارته التي يلعب بها

أما صديقتي فكانت تتوقف أحلامها عند ماكينة للحياكة و تفصيل الملابس الجميلة للعروسه

وكنا نحلم جميعا بالذهاب للحديقة و شراء البوشار و الشيبسي و الحلويات

أما الملاهي فكانت الحلم الأعظم لنا ...

أما الحلم الذي اتفقنا جميعا أن نحلم به هو حلم المدرسة

أمي أريد الذهاب مع أخي للمدرسة ..
و كبرنا قليلا .. و دخلنا المدرسة
و لازالت الملاهي شيء جميل لنا لكن لم تعد حلما
ولازلنا نحب البوشار و الحلويات لكن لم تعد بنفس الإهتمام
أصبح الحلم مختلفا كثيرا ....
أصبحت أنا أحلم أن أصبح أنثى كبيرة مثل أختي و أشعر بالنشوة عندما أفكر أنني سأكبر
أما أخي فأصبح يمني نفسه أن يكون رجلا .. 
و صارت الثانوية لنا حلما حقيقيا .. 
و عندما سأصبح فتاة ثانوية سأرتدي ملابس أكثر أنوثة 
و سيكون مصروفي وقتها أكبر 
و أخي فرحا لأنه عندما يكبر سيتأخر في العودة للبيت أكثر
سيصبح طويلا كثيرا و يعتبره الجميع رجلا 
و دخلنا الثانوية
أصبحت أنثى أكثر و بدأت أحلم بيوم التحرر من زي المدرسة
و صارت كل أحلامي هي الجامعه
سأضع مساحيق التجميل و سأرتدي ما يروقني من ثياب
سأصبح طالبة جامعية و أحمل بعض الدفاتر علي يدي في طريقي لجامعتي
لا حقيبة مدرسة , لا زي مدرسة , لا حصص مدرسة
أخي أيضا صار يحلم بالجامعه 
يحلم بالحرية الكبيرة فيها, و الرحلات و الخروج مع أصدقائه للسفر بعيدا
وتذكرت حينها بعض من أحلامنا الماضية
لم نعد نحب الملاهي ....
و لم نعد نعشق الحلوى

.... 
لم تظل حقيبة المدرسة في أعيينا شيئا جميلا
ولم نعد نعشق ملابس المدرسة التي كانت يوما حلما
لقد تغيرت أحلامنا 
....
إنها الجامعه
صارت الأحلام واقع ....
ما أحلي تحقيق الأحلام و ما أجمله من شعور ينتابنا حين الوصول لأهدافنا
أصبحت أنثى مكتملة الأنوثة ,, و أصبح أخي رجلا
إقتنيت مساحيق التجميل و سافر أخي حيث أراد,
أصبحت أحمل دفاتري علي يدي كفتيات الجامعات
و أصبح أخي حرا من قيد حقيبة المدرسة التي كانت يوما ما حلما
لكن هل توقفت أحلامنا ؟ ؟


هل إنتهت أمنياتنا 
؟ ؟

بل على العكس لقد كبرت معنا أحلامنا الجميلة

أصبحت اليوم أحلم بذاك الفارس الذي سيحتل قلبي
و أصبح أخي يحلم بالعمل المرموق





و إنتهت الجامعة و انتهت أحلامنا المحدودة لنفتح صفحة أحلام جديدة

صفحة أحلام كبيرة و عريضة لا تنتهي
منا من يحلم بالمال, و منا من يحلم بالحب, ومنا من يحلم بالعمل
لقد إختلفت أحلامنا كثيرا




....

وعند أول صفعة من يد الزمن قد تتبدل هذه الأحلام كثيرا
لم أتزوج من فارس أحلامي ,, و لم يعمل أخي في وظيفة مرموقة
و لم تصل صديقتي للمال,, و لم تصل الأخري للعمل
ما هذه الدنيا !! ليتني أموت !! أنا فاشل
لم أحقق أحلامي 
.... 
لم أفعل شيئا مفيدا 
....
أنا ضائع ,, أنا مشرد ,, أنا لا أصل لما أريد
وتبدأ الأحلام تتلاشي أمام صدمة الواقع و تنهار كل الأمنيات علي رؤوسنا
لكن لحظة ....
لحظة أخي ,, لحظة أختي
إرجع معي من جديد و تفقد حياتك منذ الطفولة و حتى الآن
كم حلما كنت تحلم به و قد حققته




؟ ؟

ألم تكن يوما المدرسة حلمك ؟ ألم تكن يوما الثانوية عشقك؟

ألم تكن يوما الجامعة حلما سلب لُبك؟ ؟ 
ألم تحقق أحلامك مرحلة مرحلة و تصل لما أردت ؟ !





لما الآن وقفت منهارا تنعي نفسك و تندب حظك و تردد أنك فاشل

و أن أحلامك يوما لن تتحقق




؟ !!

ألم تمر بك أوقاتا سابقا أحسست أن أحلامك لن تتحقق؟

لكنها في النهاية أصبحت واقعا و عشتها و استمتعت بها لحظة بلحظة
فما الفرق الآن ؟
لفرق أنك كنت تحلم و الأمل يملأ قلبك
كنت تحمل أعين الطفل الذي يحلم أحلاما كلها بالألوان 
أما الآن فقد أصبح اليأس يملأ قلبك
تحلم مقدما بأحلام أبيض و أسود فكيف ستخرجها للعالم بالألوان ؟
ستقول الواقع مؤلم و لم أتخيل يوما أن صدمات الحياة بهذا الإيلام
لكن ألم تصبح رجلا ؟ ألم تصبحي أنثى ؟ !!
إن صعاب الحياة تكبر بكبر عمرك فلما لم تفكر يوما أن هذه المصاعب لأنك قد صرت رجلا ؟
أخي/ أختي : أحلامنا علي قدر أعمارنا و عقولنا دوما 
كلما كبر عقلك و كبر عمرك كبرت أحلامك معك, و صاحب العقل الراجح هو 
الذي يفهم أن الأحلام يوما لن تتوقف بل تحتاج إلي أصحاب الهمم العالية 
و الأعين الشفافة التي لا تعرف معني اليأس ولا تحمل هم الغد
تلك الأعين فقط هى التي يمكنها أن تبصر مستقبلا رائعا مهما كانت الصعاب
تلك الأعين فقط هى التي كانت ولازالت دوما تحلم أحلاما بالألوان
إنتهي الموضوع نعم و لكن هل انتهت أحلامكم؟
هل يوما ستتوقف بنا سفينة الأحلام ؟؟
مهما كبرنا و مهما تملكنا اليأس لن نتوقف أن نحلم بالحلم الأعظم
إنه الحلم بــرضى الرحمن و جنة عرضها السماوات و الأرض
إنه الحلم الأعظم ..
تمنياتي بأحلام سعيدة للجميع و تمنياتي 
أن تحققوا تلك الأحلام 
..



توقيع : ابو العصاصيم
الرد السريع على هذه المشاركة





 
الإشارات المرجعية


  
الرسالة:



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة