!~ آخـر 10 مواضيع ~!

شارك اصدقائك شارك اصدقائك منتديات اورلاين | Orliine Forums
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل متصفح سيبر فوكس Cyberfox 47 مجانا للكمبيوتر
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حصريا ولكل محبى العاب الزومبى لعبة brain bread2
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل برنامج سى كلنير Download CCleaner 2016 أخر أصدار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حصريا اقوى و اشهر قارئ كتب الكترونية Adobe Reader X 10.1.4 لقراءة ملفات ال pdf في اصداره ا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك  واجهه تطويريه زرقاء اهداء الى محبى نجوم الابداع
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل بهجه الربيع
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل جماجم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اخر تصاميمى _ Pr!nce_code
شارك اصدقائك شارك اصدقائك طلب تحويل استايل من vb الى تومبلات
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:40 pm
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:32 pm
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:31 pm
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:23 pm
الأحد أغسطس 07, 2016 8:56 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 6:13 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:48 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:46 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 4:11 pm
الخميس يوليو 30, 2015 7:09 pm

إضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركةاصدقائك!


نجوم الابداع :: صاله استقبال المنتدى :: الاقسام العامه :: المواضيع العامه

شاطر

السبت يوليو 19, 2014 5:35 am المشاركة رقم: 1
المعلومات
الصورة الرمزية
 avatar

البيانات

الأوسمة

الإتصالات

افتراضي موضوع: الخلافة العثمانية ... سقوط الخلافة العثمانية







ذكري ﺳﻘﻮط اﻟﺨﻼﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﯿﺔ
27 رجب 1342ﻫـ ـ 3 ﻣﺎرس 1924م

إﻧﻪ اﻟﺤﺪث اﻷﻫﻢ واﻷﺧﻄﺮ ﻓﻲ أواﺋﻞ اﻟﻘﺮن اﻟﻌﺸﺮﯾﻦ، واﻟﻤﺼﺎب اﻟﺠﻠﻞ اﻟﺬي أﺻﺎب أﻣﺔ اﻹﺳﻼم ﻓﻲ اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺤﺪﯾﺚ، وﻟﻢ ﯾﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﺴﻘﻮط ﻣﻔﺎﺟﺄة، أو ﻧﺘﺎج ﻣﻮﻗﻒ أو ﻫﺰﯾﻤﺔ ﻃﺎرﺋﺔ، ﺑﻞ ﻣﺤﺼﻠﺔ ﺟﻬﻮد ﻣﺘﻀﺎﻓﺮة ﻣﻤﺘﺪة ﻟﻌﺸﺮات اﻟﺴﻨﯿﻦ اﺷﺘﺮك ﻓﯿﻬﺎ أﻃﺮاف ﻣﺘﺒﺎﯾﻨﺔ، ﻣﻨﻬﻢ ﻋﺪو ﺣﺎﻗﺪ، وﻃﺎﻋﻦ ﺣﺎﺳﺪ، وﻋﻤﯿﻞ ﺧﺎﺋﻦ، وﺷﻌﻮﺑﻲ ﺟﺎﻫﻞ، وﻣﻔﺘﻮن ﻣﺘﻐﺮب، وﻣﺴﻠﻢ أﺣﻤﻖ ﺳﺎذج، وﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﯾﺔ ﺳﻘﻄﺖ اﻟﺨﻼﻓﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ اﻟﺘﻲ ﻇﻠﺖ ﺗﺆرق ﻣﻀﺎﺟﻊ ﺻﻠﯿﺒﻲ أوروﺑﺎ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ ﻗﺮون.

«ﯾﺮﺟﻊ أﺻﻞ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﯿﻦ إﻟﻰ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ اﻟﺘﺮﻛﻤﺎﻧﯿﺔ، وﯾﻌﺘﺒﺮ اﻷﻣﯿﺮ »ﻋﺜﻤﺎن ﺑﻦ أرﻃﻐﺮل ،ﻣﺆﺳﺲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﺳﻨﺔ 699ﻫـ، ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷﻧﺎﺿﻮل أو آﺳﯿﺎ اﻟﺼﻐﺮى وﻗﺪ ﻣﺮت اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﺑﺴﺒﻌﺔ ﻣﺮاﺣﻞ اﻧﺘﻘﻠﺖ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺣﺎل إﻟﻰ ﺣﺎل ﻛﻤﺎ ﯾﻠﻲ:

ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻨﺸﺄة واﻟﺘﻜﻮﯾﻦ: ﻣﻦ ﺳﻨﺔ 699ﻫـ ﺣﺘﻰ ﺳﻨﺔ 805 ﻫـ : ،وﺗﻨﺎوب ﻓﯿﻬﺎ أرﺑﻌﺔ ﺳﻼﻃﯿﻦ، أوﻟﻬﻢ ﻋﺜﻤﺎن اﻷول وراﺑﻌﻬﻢ ﺑﺎﯾﺰﯾﺪ اﻟﺼﺎﻋﻘﺔ وﺣﺎوﻟﻮا ﺧﻼل ﻫﺬﻩ اﻟﻔﺘﺮة ﺗﺮﺳﯿﺦ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺪوﻟﺔ ﻓﻲ اﻷﻧﺎﺿﻮل، وﺗﻮﺣﯿﺪ اﻹﻣﺎرات اﻟﻤﺘﻨﺎﻓﺮة ﻓﯿﻬﺎ، ﺛﻢ اﻻﺗﺴﺎع ﻓﻲ أوروﺑﺎ، وﻟﻜﻦ ﻫﺬﻩ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﺧﺘﺘﻤﺖ ﺑﺼﺪﻣﺔ ﺗﯿﻤﻮرﻟﻨﻚ اﻟﻘﺎﺳﯿﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺳﻬﻞ أﻧﻘﺮة ﺳﻨﺔ 805ﻫـ، واﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ ﺑﺘﻔﻜﻚ اﻟﺪوﻟﺔ وﻋﻮدﺗﻬﺎ إﻟﻰ اﻟﻤﺮﺑﻊ رﻗﻢ واﺣﺪ ﻣﺮة أﺧﺮى، وﻇﻠﺖ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺣﺘﻰ ﺳﻨﺔ 816 ﻫـ.

ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻨﻬﻮض واﻟﻔﺘﺢ: ﻣﻦ ﺳﻨﺔ 816 ﻫـ ﺣﺘﻰ ﺳﻨﺔ 918 ﻫـ : وﻓﯿﻬﺎ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ ﻛﺒﻮة اﻻﻛﺘﺴﺎح اﻟﺘﯿﻤﻮري، وأﺧﺬت ﻓﻲ اﻟﻨﻬﻮض ﻣﻦ ﻧﻔﻖ اﻟﺘﺸﺮذم، واﺳﺘﻌﺎدت ﻋﺎﻓﯿﺘﻬﺎ، واﺗﺤﺪ اﻷﻧﺎﺿﻮل ﻣﺮة أﺧﺮى، وﺑﺪأت ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺳﻊ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻷوروﺑﯿﺔ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﻣﺮاد اﻟﺜﺎﻧﻲ، ﺛﻢ ﺗﻮﺟﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺑﺎﻟﻔﺘﺢ اﻷﻋﻈﻢ ﻟﻠﻘﺴﻄﻨﻄﯿﻨﯿﺔ ﺳﻨﺔ 857ﻫـ، ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﻟﻘﺐ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺎﻟﻔﺎﺗﺢ، وﻗﺪ ﺑﻠﻐﺖ اﻟﺪوﻟﺔ ﻓﻲ ﻋﻬﺪﻩ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻋﻈﯿﻤﺔ، وﻛﺎن ﺳﻘﻮط اﻟﻘﺴﻄﻨﻄﯿﻨﯿﺔ ﯾﻤﺜﻞ ﺧﺎﺗﻤﺔ اﻟﻌﺼﻮر اﻟﻮﺳﻄﻰ.

ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺨﻼﻓﺔ وأوج اﻟﻘﻮة: ﻣﻦ ﺳﻨﺔ 918 ﻫـ ﺣﺘﻰ ﺳﻨﺔ 974 ﻫـ: وﻓﯿﻬﺎ ﺗﻨﺎوب ﻋﻠﯿﻬﺎ اﺛﻨﺎن ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻟﺴﻼﻃﯿﻦ »ﺳﻠﯿﻢ اﻷول« ووﻟﺪﻩ »ﺳﻠﯿﻤﺎن اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ«، وﺑﻠﻐﺖ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ أوج ﻗﻮﺗﻬﺎ، واﻧﺘﻘﻠﺖ ﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﻗﻠﯿﻤﯿﺔ ﻟﻠﺨﻼﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﯿﺔ، واﺗﺴﻌﺖ ﻟﺘﺸﻤﻞ اﻟﺠﺰﯾﺮة اﻟﻌﺮﺑﯿﺔ واﻟﺤﺠﺎز واﻟﯿﻤﻦ واﻟﻤﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ، وﻋﻠﻰ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻷوروﺑﯿﺔ وﺻﻠﺖ ﺣﺘﻰ ﺑﻮﻟﻨﺪا واﻟﺒﻠﻘﺎن ﻛﻠﻪ ﺗﻘﺮﯾﺒًﺎ، ووﺻﻠﺖ اﻟﺠﯿﻮش اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ إﻟﻰ أﺳﻮار ﻓﯿﻨﯿﺎ، وﺳﯿﻄﺮت اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﺑﺼﻮرة ﺷﺒﻪ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺤﺎر واﻟﻤﻀﺎﯾﻖ، وﻟﻜﻦ ﺷﻬﺪ ﻫﺬا اﻟﻌﺼﺮ ﺑﺪاﯾﺔ دﺧﻮل اﻟﯿﻬﻮد واﺳﺘﻮﻃﺎﻧﻬﻢ ﺑﺄﻗﺎﻟﯿﻢ اﻟﺨﻼﻓﺔ، وﺑﺪاﯾﺔ ﻋﺼﺮ اﻻﻣﺘﯿﺎزات اﻷﺟﻨﺒﯿﺔ، وﻛﻼ اﻷﻣﺮﯾﻦ ﺳﯿﻜﻮن ﻟﻪ ﺗﺄﺛﯿﺮ ﻛﺒﯿﺮ ﻓﻲ إﺿﻌﺎف اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﻓﯿﻤﺎ ﺑﻌﺪ.

ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻀﻌﻒ اﻟﻄﻮﯾﻠﺔ: ﻣﻦ ﺳﻨﺔ 974ﻫـ ﺣﺘﻰ ﺳﻨﺔ 1171 ﻫـ: وﻓﯿﻬﺎ ﺗﻨﺎوب ﻋﻠﻰ اﻟﺪوﻟﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﻋﺸﺮ ﺳﻠﻄﺎﻧًﺎ، أوﻟﻬﻢ ﺳﻠﯿﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ وآﺧﺮﻫﻢ ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺜﺎﻟﺚ، وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴﻤﺔ اﻟﻐﺎﻟﺒﺔ ﻟﻬﺬﻩ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻄﻮﯾﻠﺔ »ﻗﺮاﺑﺔ ﻗﺮﻧﯿﻦ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﺎن« ﺳﯿﻄﺮة ﻗﺎدة اﻟﺠﻨﻮد اﻹﻧﻜﺸﺎرﯾﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﻟﯿﺪ اﻷﻣﻮر، واﻣﺘﺪاد أﯾﺪﯾﻬﻢ ،إﻟﻰ اﻟﺨﻠﻔﺎء ﺑﺎﻟﻌﺰل واﻟﺘﻮﻟﯿﺔ وﺣﺘﻰ اﻟﻘﺘﻞ، وﻗﺪ ﻗﻮﯾﺖ ﺷﻮﻛﺘﻬﻢ وﻛﺜﺮت ﺛﻮراﺗﻬﻢ وﻓﺴﺪت أﺧﻼﻗﻬﻢ ﺑﺸﺪة، وأﺻﺒﺢ ﺑﺄﺳﻬﻢ ﻋﻠﻰ اﻷﻣﺔ ﺑﺪﻻً ﻣﻦ ﻋﺪوﻫﺎ، واﺗﺼﻔﺖ ﻫﺬﻩ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺑﺎﻧﺤﺴﺎر اﻟﻤﺪ اﻟﺠﻬﺎدي ﻓﻲ أوروﺑﺎ، وﻇﻬﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻮى اﻟﺠﺪﯾﺪة ﻣﺜﻞ روﺳﯿﺎ واﻟﻨﻤﺴﺎ اﻟﻠﺘﯿﻦ ﺣﻤﻠﺘﺎ ﻟﻮاء ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﺑﺼﻮرة ،ﺷﺒﻪ داﺋﻤﺔ، واﺗﺼﻔﺖ ﻫﺬﻩ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ أﯾﻀًﺎ ﺑﻜﺜﺮة اﻻﺗﻔﺎﻗﯿﺎت ﻣﻊ اﻟﺪول اﻷﺟﻨﺒﯿﺔ واﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻗﯿﺪًا ﺛﻘﯿﻼً ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻋﻠﻰ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ، ﻛﻤﺎ ﻛﺜﺮت اﻟﺜﻮرات اﻟﺪاﺧﻠﯿﺔ ﻣﻦ وﻻة اﻷﻗﺎﻟﯿﻢ اﻟﺬﯾﻦ ﺷﻌﺮوا ﺑﻀﻌﻒ ﻗﺒﻀﺔ اﻟﺨﻼﻓﺔ ﻋﻠﯿﻬﻢ، ﻓﺜﺎروا ﺑﻐﯿﺔ اﻻﺳﺘﻘﻼل ﺑﻤﺎ ﺗﺤﺖ أﯾﺪﯾﻬﻢ ﻣﺜﻞ ﺛﻮرة أﺑﺎﻇﺔ ﺑﺎﺷﺎ ﺑﺎﻷﻧﺎﺿﻮل، وﺛﻮرة ﻓﺨﺮ اﻟﺪﯾﻦ اﻟﻤﻌﻨﻰ ﺑﻠﺒﻨﺎن، وﻛﺎن اﻟﺬي ﺳﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺑﻘﺎء اﻟﺪوﻟﺔ ﺻﺎﻣﺪة ﻃﻮال ﻓﺘﺮة ﻫﺬﻩ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣﻊ ﻃﻮﻟﻬﺎ وﺿﻌﻔﻬﺎ، وﺟﻮد رﺟﺎل أﻛﻔﺎء أﻗﻮﯾﺎء ﻓﻲ ﻣﻨﺼﺐ اﻟﺼﺪر اﻷﻋﻈﻢ »رﺋﯿﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ« أﻣﺜﺎل ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻘﻠﻲ، ﺳﻨﺎن ﺑﺎﺷﺎ، آل ﻛﻮﺑﺮﯾﻠﻲ .

ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻻﻧﺤﻄﺎط واﻟﺘﺮاﺟﻊ: ﻣﻦ ﺳﻨﺔ 1171ﻫـ ﺣﺘﻰ ﺳﻨﺔ 1327 ﻫـ: وﺗﻨﺎوب ﻓﯿﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺣﻜﻢ اﻟﺒﻼد ﺗﺴﻌﺔ ﺳﻼﻃﯿﻦ، أوﻟﻬﻢ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺜﺎﻟﺚ وآﺧﺮﻫﻢ ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻤﯿﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ وﻫﻮ أﻓﻀﻠﻬﻢ وأﻋﻈﻤﻬﻢ، وﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻣﺘﺪادًا ﻃﺒﯿﻌﯿًﺎ ﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻀﻌﻒ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ، واﻟﺘﻲ ﺗﺮﻫﻠﺖ ﻓﯿﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺸﺪة، وﻗﺪ اﺗﺼﻔﺖ ﻫﺬﻩ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺑﺄﻣﻮر ﻫﺎﻣﺔ وﺧﻄﯿﺮة، ﻣﻨﻬﺎ: ﺗﻮﺣﺪ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺼﻠﯿﺒﯿﺔ اﻷوروﺑﯿﺔ ﺿﺪ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﻓﻲ ﺻﻮرة ﺗﺤﺎﻟﻒ ﺻﻠﯿﺒﻲ ﻇﺎﻫﺮ وﺑﯿﻦ ، دﺧﻮل اﻟﻤﺤﺎﻓﻞ ،اﻟﻤﺎﺳﻮﻧﯿﺔ واﻷﻓﻜﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﯿﺔ واﻟﺘﻐﺮﯾﺒﯿﺔ واﻟﻘﻮﻣﯿﺔ إﻟﻰ ﺑﻼد اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﻛﺜﺮة اﻟﻔﺘﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﯿﺔ واﻟﻌﺮﻗﯿﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﺎم واﻟﯿﻮﻧﺎن واﻷرﻣﻦ، ﻇﻬﻮر اﻟﺪﻋﻮة اﻟﺴﻠﻔﯿﺔ ﻛﻄﻮق ﻧﺠﺎة ﻹﻧﻘﺎذ اﻟﻤﺴﻠﻤﯿﻦ، ﻇﻬﻮر أﺳﺮة ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ وﻣﺎ ﻛﺎن ﻟﻪ ﻣﻦ دور ﺧﻄﯿﺮ ﻓﻲ ﺗﻤﺰﯾﻖ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ، ﺿﯿﺎع ﻣﻌﻈﻢ أﺟﺰاء اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﻓﻲ آﺳﯿﺎ اﻟﻮﺳﻄﻰ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺮوس، ﻗﯿﺎم ﻓﻜﺮة اﻟﻘﻮﻣﯿﺔ اﻟﺘﺮﻛﯿﺔ أو اﻟﻄﻮراﻧﯿﺔ وﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﻠﻬﺎ ﻇﻬﺮت اﻟﻘﻮﻣﯿﺔ اﻟﻌﺮﺑﯿﺔ، ﻣﻤﺎ أدى ﻟﻈﻬﻮر ﺣﺮﻛﺔ اﻻﺗﺤﺎد واﻟﺘﺮﻗﻲ اﻟﻤﺎﺳﻮﻧﯿﺔ، ﺑﺪاﯾﺔ ﻣﺤﺎوﻻت اﻟﯿﻬﻮد ﻟﺸﺮاء ﻓﻠﺴﻄﯿﻦ وﺗﺼﺪي اﻟﺴﻠﻄﺎن اﻟﻌﻈﯿﻢ ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻤﯿﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻬﺬﻩ اﻟﻤﺤﺎوﻻت، ﻣﻤﺎ أدى ﻟﺘﺂﻣﺮ اﻟﯿﻬﻮد وﺻﻨﺎﺋﻌﻬﻢ ﻋﻠﯿﻪ ﺣﺘﻰ ﻋﺰﻟﻮﻩ، وﺳﯿﻄﺮة ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﺰﯾﻤﺔ اﻟﻨﻔﺴﯿﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﯿﻦ ﺑﺴﺒﺐ ﻛﺜﺮة اﻟﻬﺰاﺋﻢ واﻟﻤﺆاﻣﺮات.

ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺣﻜﻢ اﻻﺗﺤﺎد واﻟﺘﺮﻗﻲ: ﻣﻦ ﺳﻨﺔ 1328ﻫـ ﺣﺘﻰ ﺳﻨﺔ 1340 ﻫـ : وﻫﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﻓﯿﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺠﻬﻮدات أﻋﺪاء اﻹﺳﻼم واﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﺗﺪﺧﻞ ﺣﯿﺰ اﻟﺘﻨﻔﯿﺬ، ﻓﻔﻲ ﺧﻼل اﺛﻨﺘﻲ ﻋﺸﺮة ﺳﻨﺔ ﻓﻘﻂ ﺧﺴﺮت اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﻛﻞ وﻻﯾﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺒﻠﻘﺎن واﻟﻌﺮاق واﻟﺸﺎم وإﻓﺮﯾﻘﯿﺎ ودﺧﻠﺖ اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺎﻟﻤﯿﺔ اﻷوﻟﻰ ﺑﻼ داع، ﺧﺴﺮت ﻓﯿﻬﺎ ﻣﺌﺎت اﻵﻻف ﻣﻦ اﻟﺠﻨﻮد، واﻧﺪﻟﻌﺖ اﻟﺜﻮرة اﻟﻌﺮﺑﯿﺔ ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ أﻣﯿﺮ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﺨﺪوع اﻟﺸﺮﯾﻒ ﺣﺴﯿﻦ، واﺣﺘﻠﺖ إﻧﺠﻠﺘﺮا ﻓﻠﺴﻄﯿﻦ ﺗﻤﻬﯿﺪًا ﻟﺘﻘﺪﯾﻤﻬﺎ ﻏﻨﯿﻤﺔ ﺑﺎردة ﻟﻠﯿﻬﻮد.

ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺴﻘﻮط: ﻣﻦ ﺳﻨﺔ 1340ﻫـ ﺣﺘﻰ ﺳﻨﺔ 1342 ﻫـ: وﻫﻲ أﻗﺼﺮ اﻟﻤﺮاﺣﻞ، إذ ﻛﺎن ﯾﻘﺘﺼﺮ دورﻫﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻤﯿﻞ اﻟﺨﺎﺋﻦ اﻟﺬي ﺳﯿﻄﻠﻖ اﻟﺮﺻﺎﺻﺔ اﻷﺧﯿﺮة ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺐ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ اﻟﻤﺜﺨﻨﺔ ﺑﺎﻟﺠﺮاح واﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻐﺮﻏﺮة، وﻫﺬﻩ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﺳﻮى ﻋﺎﻣﯿﻦ، ﻗﺎم ﺻﻨﯿﻌﺔ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر اﻷوروﺑﻲ، اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺼﻨﻢ »أﺗﺎﺗﻮرك«، ﻓﻲ 27 رﺟﺐ 1343ﻫـ ـ 3 ﻣﺎرس 1924م ﺑﺈﻋﻼن ﺳﻘﻮط اﻟﺨﻼﻓﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ، وﻃﺮد ﺑﻨﻲ ﻋﺜﻤﺎن ﻣﻦ اﻟﺒﻼد، وﻗﯿﺎم اﻟﺠﻤﻬﻮرﯾﺔ ،اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﯿﺔ ﻓﻲ أﺷﺪ ﺻﻮر اﻟﻌﻠﻤﻨﺔ ﺷﺮاﺳﺔ، وﻗﻄﻊ أي ﺻﻠﺔ ﻣﻊ اﻟﻤﺎﺿﻲ واﻹﺳﻼم وﺑﺬﻟﻚ ﺳﻘﻄﺖ واﺣﺪة ﻣﻦ أﻗﻮى وأﻃﻮل اﻟﺪول اﻹﺳﻼﻣﯿﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺮ ﺗﺎرﯾﺦ ﻫﺬﻩ اﻷﻣﺔ.

وﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﻌﺮض اﻟﺴﺮﯾﻊ ﻟﺘﺎرﯾﺦ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﺑﻤﺮاﺣﻠﻬﺎ اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ، ﯾﺘﻀﺢ ﻟﻨﺎ أن أﺳﺒﺎب ﺳﻘﻮط ﻫﺬﻩ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺮﯾﻘﺔ ﯾﻨﻘﺴﻢ ﻷﺳﺒﺎب داﺧﻠﯿﺔ وأﺧﺮى ﺧﺎرﺟﯿﺔ.

أوﻻً: اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺪاﺧﻠﯿﺔ:

(1) ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺷﺮع اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ، وﻣﻨﻬﺞ اﻹﺳﻼم ﻓﻲ اﻟﺤﯿﺎة، ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺪوﻟﺔ ،اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﻣﺘﻤﺴﻜﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﻤﻨﻬﺞ اﻟﺮﺑﺎﻧﻲ، ﻓﺘﺤﺖ اﻟﻘﺴﻄﻨﻄﯿﻨﯿﺔ، واﻟﺒﻠﻘﺎن وﺗﻮﺳﻌﺖ ﺣﺘﻰ ﺑﻮﻟﻨﺪا، وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻌﺎﻃﻔﺔ اﻹﺳﻼﻣﯿﺔ ﻗﻮﯾﺔ وﻣﺘﻘﺪة، ﻇﻠﺖ راﯾﺎت اﻟﺠﻬﺎد ﺧﻔﺎﻗﺔ، واﻟﻌﺰ واﻟﺘﻤﻜﯿﻦ ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﺷﺮﯾﻌﺔ اﻟﺠﻬﺎد ﻋﻠﻰ اﻟﺪوام، وﻟﻤﺎ ﻓﺴﺪت اﻷﺧﻼق واﻧﺤﺮﻓﺖ اﻟﻨﻮاﯾﺎ، وﺣﺮص اﻟﻜﺒﯿﺮ واﻟﺼﻐﯿﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻧﯿﺎ وﺟﻤﻊ اﻷﻣﻮال اﻧﻬﺎر اﻟﺼﺮح اﻟﻌﻈﯿﻢ.

(2) إﻫﻤﺎل اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﯿﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻟﻐﺔ اﻟﻘﺮآن واﻟﺤﺪﯾﺚ واﻟﻌﻠﻮم اﻟﺸﺮﻋﯿﺔ.

(3) ﺗﺮك اﻟﻘﺎدة اﻟﻌﺴﻜﺮﯾﯿﻦ ﯾﺠﺎوزون ﻣﺪاﻫﻢ وﯾﺘﺪﺧﻠﻮن ﻓﻲ ﺷﺌﻮن اﻟﺤﻜﻢ.

(4) ﻧﻈﺎم اﻟﺤﻜﻢ اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ أي ﺷﺨﺺ ﯾﻤﻜﻦ أن ﯾﻨﺎﻓﺲ اﻟﻤﺮﺷﺢ 813» ﻟﻠﺨﻼﻓﺔ، وﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺒﺎب ﻇﻬﺮت ﻓﻜﺮة ﻗﺘﻞ اﻹﺧﻮة ﻃﯿﻠﺔ ﻗﺮﻧﯿﻦ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﺎن ﻫـ ـ 1003ﻫـ« ﺛﻢ اﺳﺘﺒﺪﻟﺖ ﺑﻌﺰل اﻹﺧﻮة ﻣﻊ اﻟﺤﺮﯾﻢ، وأﯾﻀًﺎ ﻧﻈﺎم ﺗﻌﯿﯿﻦ اﻟﻮﻻة اﻟﺬي ﯾﻤﻨﻊ ﻣﻦ أن ﯾﻤﻜﺚ أي واﻟﻲ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﺻﻼﺣﻪ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ 3 ﺳﻨﻮات .

(5) ﺗﺮك اﻟﺪﻋﻮة ﻟﻺﺳﻼم ﻓﻲ اﻟﺒﻼد اﻟﻤﻔﺘﻮﺣﺔ، واﻻﻛﺘﻔﺎء ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﺨﻀﻮع ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ، وﻗﺪ ﻣﺜﻠﺖ ﻫﺬﻩ اﻟﺸﻌﻮب ﻗﻨﺎﺑﻞ ﻣﻮﻗﻮﺗﺔ ﻣﻌﺪة ﻟﻼﻧﻔﺠﺎر ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻤﻨﺎﺳﺐ.

(6) اﻧﺘﺸﺎر اﻟﻄﺮق اﻟﺼﻮﻓﯿﺔ، وﻣﺎ اﺳﺘﺘﺒﻊ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺷﯿﻮع اﻟﺒﺪع واﻻﻧﺤﺮاﻓﺎت واﻟﺨﺮاﻓﺎت، وﻓﺴﺎد اﻟﻌﻘﯿﺪة، ﺣﺘﻰ اﻋﺘﻘﺪ اﻟﻨﺎس ﻓﻲ اﻟﺤﺠﺮ واﻟﺸﺠﺮ وﺣﺘﻰ ﻣﺪاﻓﻊ اﻟﻤﯿﺪان، ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﻣﻊ ﻣﺪﻓﻊ ﻣﺮاد اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺑﻐﺪاد، واﻟﺬي ﻛﺎن ﯾﻨﺬر اﻟﻨﺎس إﻟﯿﻪ وﯾﻄﻮﻓﻮن ﺑﻪ، وﻗﺪ أﻟﻒ اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻷﻟﻮﺳﻲ رﺳﺎﻟﺔ أﺳﻤﺎﻫﺎ »اﻟﻘﻮل اﻷﻧﻔﻊ ﻓﻲ اﻟﺮدع ﻋﻦ زﯾﺎرة اﻟﻤﺪﻓﻊ».

(7) ﻏﯿﺎب اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻟﻘﺎدة اﻟﺮﺑﺎﻧﯿﯿﻦ ﻣﻤﺎ أدى ﻟﺠﻤﻮد اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻌﻠﻤﯿﺔ وﺳﺪ ﺑﺎب اﻻﺟﺘﻬﺎد واﻟﺘﻌﺼﺐ اﻟﻤﺬﻫﺒﻲ .

(Cool اﻟﺘﺮف واﻻﻧﻐﻤﺎس ﻓﻲ اﻟﺸﻬﻮات واﻟﺰواج ﻣﻦ اﻷﺟﻨﺒﯿﺎت اﻟﻼﺗﻲ ﯾﻜﻮن وﻻؤﻫﻦ ﻟﺒﻼدﻫﻦ اﻷﺻﻠﯿﺔ، ورﺑﻤﺎ ﺗﺂﻣﺮوا ﻋﻠﻰ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﻣﻦ اﻷﻓﻌﻰ اﻟﺮوﺳﯿﺔ اﻟﯿﻬﻮدﯾﺔ »روﻛﺴﻼن».

ﺛﺎﻧﯿًﺎ: اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺨﺎرﺟﯿﺔ:

(1) اﻟﺤﺮوب اﻟﺼﻠﯿﺒﯿﺔ واﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻨﻘﻄﻊ ﯾﻮﻣًﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺪار ﺳﺘﺔ ﻗﺮون ﻋﻤﺮ ﻣﺪة اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ، واﻟﺘﻲ أﺧﺬت ﻓﻲ اﻻزدﯾﺎد واﻻﺷﺘﺪاد ﺑﻌﺪ ﻓﺘﺢ اﻟﻘﺴﻄﻨﻄﯿﻨﯿﺔ ﺳﻨﺔ 857ﻫـ، وﻛﺎن ﻛﺮﺳﻲ اﻟﺒﺎﺑﻮﯾﺔ ﻫﻮ اﻟﻤﺴﺌﻮل اﻷﺳﺎﺳﻲ وراء ﺗﺤﺮﯾﻚ ﻫﺬﻩ اﻟﺤﺮوب، وﻣﻊ ﺿﻌﻒ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ وﺗﻘﺪم أوروﺑﺎ ﺻﻨﺎﻋﯿًﺎ، ازدادت اﻟﺤﺮب اﻟﺼﻠﯿﺒﯿﺔ ﺷﺮاﺳﺔ وﺣﺪة، وﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﻘﺎم ﻧﺴﺘﺤﻀﺮ ﻣﻘﻮﻟﺔ اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻹﻧﺠﻠﯿﺰي اﻟﻠﻨﺒﻲ« ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺳﺘﻮﻟﻰ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﯾﻨﺔ اﻟﻘﺪس ﺳﻨﺔ 1915م: »اﻵن اﻧﺘﻬﺖ اﻟﺤﺮوب» اﻟﺼﻠﯿﺒﯿﺔ ».

(2) اﻟﻌﻤﻼء واﻟﺨﻮﻧﺔ وﻫﻢ اﻟﻄﺎﺑﻮر اﻟﺨﺎﻣﺲ اﻟﺬي ﻗﺎم أﻋﺪاء اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ،ﺑﺈﻋﺪادﻫﻢ ودﺳﻬﻢ ﻓﻲ ﺻﻔﻮف اﻟﺸﻌﺐ، وﺑﻌﻀﻬﻢ ﺗﺒﻮأ ﻣﻨﺎﺻﺐ ﻫﺎﻣﺔ وﺣﺴﺎﺳﺔ ،ﺑﻞ ﺑﻌﻀﻬﻢ وﺻﻞ ﻟﻤﻨﺼﺐ اﻟﺼﺪارة اﻟﻌﻈﻤﻰ، أﻋﻠﻰ ﻣﻨﺼﺐ ﻓﻲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ، وﻫﺆﻻء ﺗﻮﻟﻮا ﺗﺪﻣﯿﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺎﻟﻨﯿﺎﺑﺔ ﻋﻦ أﻋﺪاﺋﻬﺎ، وﻣﺎ ﻋﻠﻲ ﺑﻚ اﻟﻜﺒﯿﺮ، ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻣﺪﺣﺖ ﺑﺎﺷﺎ، ﻓﺨﺮ اﻟﺪﯾﻦ اﻟﻤﻌﻨﻰ وأوﻻدﻩ، رﺷﯿﺪ ﺑﺎﺷﺎ، ورﺟﺎل اﻻﺗﺤﺎد واﻟﺘﺮﻗﻲ، إﻻ ﻧﻤﺎذج ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻼء، وﯾﻌﺘﺒﺮ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻛﻤﺎل أﺗﺎﺗﻮرك ﻫﻮ ﻛﺒﯿﺮ ﻫﺆﻻء اﻟﺨﻮﻧﺔ واﻟﻌﻤﻼء.

(3) ﻧﺸﺎط اﻟﻔﺮق اﻟﻤﻨﺤﺮﻓﺔ، وﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﺗﻢ ﺑﺬرﻩ وزرﻋﻪ ﺑﺄﯾﺪي ﺧﺎرﺟﯿﺔ، وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻗﺪﯾﻢ أﺣﺴﻦ أﻋﺪاء اﻹﺳﻼم ﺗﻮﻇﯿﻔﻪ واﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻣﺜﻞ اﻟﺸﯿﻌﺔ ﺑﻔﺮﻗﻬﺎ اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ، وﻋﻠﻰ رأﺳﻬﺎ اﻻﺛﻨﺎ ﻋﺸﺮﯾﺔ واﻟﺪروز واﻟﻨﺼﯿﺮﯾﺔ، وﻟﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺼﻔﻮﯾﺔ اﻟﺸﯿﻌﯿﺔ أﺿﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﻠﻤﯿﻦ وﻋﻠﻰ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﻠﯿﺒﯿﯿﻦ واﻟﯿﻬﻮد، وأﯾﻀًﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺛﻮرات اﻟﺪروز واﻟﻨﺼﯿﺮﯾﻦ ﺑﻠﺒﻨﺎن واﻟﺸﺎم ﺳﺒﺒًﺎ ﻣﺒﺎﺷﺮًا ﻓﻲ إﺿﻌﺎف اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ .

وﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ ﻓﺈن اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺮﺋﯿﺴﻲ ﻟﺴﻘﻮط اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﯿﺔ ﻫﻮ ﺗﺨﻠﯿﻬﺎ ﻋﻦ أﻫﻢ ﻣﻘﻮﻣﺎت ﻗﯿﺎﻣﻬﺎ وﺑﻘﺎﺋﻬﺎ وﻫﻮ إﻋﻼء ﻛﻠﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﺠﻬﺎد ﻓﻲ ﺳﺒﯿﻞ اﻟﻠﻪ، وﺗﻨﺤﯿﺔ ،ﺷﺮع اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ ﻣﻦ ﻛﺜﯿﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺣﻲ اﻟﺤﯿﺎة، وﻋﻨﺪﻫﺎ ﺣﻖ ﻋﻠﻰ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻘﻮل وﺑﻠﻐﺖ أﺟﻠﻬﺎ اﻟﻤﻜﺘﻮب وﻋﻤﺮﻫﺎ اﻟﻤﻀﺮوب، ﻓﺎﻧﺘﻬﺖ وذﻫﺒﺖ ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﻣﻊ اﻷﻣﻢ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ وﺳﺒﺤﺎن اﻟﺤﻲ اﻟﺬي ﻻ ﯾﻤﻮت

 


__________________

إنتبه !
أثبت وجودك لا تقراء وترحل


توقيع : AnTonio
الرد السريع على هذه المشاركة


السبت يوليو 19, 2014 5:37 am المشاركة رقم: 2
المعلومات
الصورة الرمزية
 avatar

البيانات

الأوسمة

الإتصالات

افتراضي موضوع: رد: الخلافة العثمانية ... سقوط الخلافة العثمانية





أرجو أن يفيدكم


توقيع : AnTonio
الرد السريع على هذه المشاركة


السبت يوليو 19, 2014 5:54 am المشاركة رقم: 3
المعلومات
الصورة الرمزية
 

البيانات

الأوسمة

الإتصالات

افتراضي موضوع: رد: الخلافة العثمانية ... سقوط الخلافة العثمانية





نعم فادنا مشكووووور


توقيع : riadh
الرد السريع على هذه المشاركة


السبت يوليو 19, 2014 3:25 pm المشاركة رقم: 4
المعلومات
الصورة الرمزية
 avatar

البيانات

الأوسمة

الإتصالات

افتراضي موضوع: رد: الخلافة العثمانية ... سقوط الخلافة العثمانية





عفوا
شكرا لمرروك


توقيع : AnTonio
الرد السريع على هذه المشاركة


الأحد يونيو 07, 2015 1:00 am المشاركة رقم: 5
المعلومات
الصورة الرمزية
 

البيانات

الأوسمة

الإتصالات

افتراضي موضوع: رد: الخلافة العثمانية ... سقوط الخلافة العثمانية





مشكووووور 
ننتظر جديدك :D



توقيع : ابو العصاصيم
الرد السريع على هذه المشاركة





 
الإشارات المرجعية


  
الرسالة:



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة