!~ آخـر 10 مواضيع ~!

شارك اصدقائك شارك اصدقائك منتديات اورلاين | Orliine Forums
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل متصفح سيبر فوكس Cyberfox 47 مجانا للكمبيوتر
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حصريا ولكل محبى العاب الزومبى لعبة brain bread2
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل برنامج سى كلنير Download CCleaner 2016 أخر أصدار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حصريا اقوى و اشهر قارئ كتب الكترونية Adobe Reader X 10.1.4 لقراءة ملفات ال pdf في اصداره ا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك  واجهه تطويريه زرقاء اهداء الى محبى نجوم الابداع
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل بهجه الربيع
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل جماجم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اخر تصاميمى _ Pr!nce_code
شارك اصدقائك شارك اصدقائك طلب تحويل استايل من vb الى تومبلات
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:40 pm
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:32 pm
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:31 pm
الثلاثاء أغسطس 09, 2016 10:23 pm
الأحد أغسطس 07, 2016 8:56 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 6:13 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:48 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:46 pm
الإثنين أغسطس 03, 2015 4:11 pm
الخميس يوليو 30, 2015 7:09 pm

إضغط عليشارك اصدقائكاوشارك اصدقائك لمشاركةاصدقائك!


نجوم الابداع :: صاله استقبال المنتدى :: الاقسام العامه :: المواضيع العامه

شاطر

الجمعة يوليو 18, 2014 5:12 pm المشاركة رقم: 1
المعلومات
الصورة الرمزية
 avatar

البيانات

الأوسمة

الإتصالات

افتراضي موضوع: الإمام أبي حنيفة النعمان





ولادته واسمه الكريم
أبو حنيفة أو أبو حنيفة النعمان أو النعمان بن ثابت بن النعمان المولود سنة (80هـ/699م). واصل اجداده من كابول في أفغانستان فهوافغاني الاصل غيرفارسي حيث يؤكدالعلامة المرحوم مؤرخ العراق الدكتورمصطفى جواد ذلك ويقول ان ابوحنيفة أفغاني لافارسي ولكن العرب تعودو ان يطلقو كلمة فارسي على كل من سكن شرق بلادالعراق وهذاخطا شائع يجب التنبه لة لانه امانة علمية وتاريخيةواكدهذا القول الدكتور حسان حلاق في كتابه تاريخ الشعوب الإسلامية والدكتورعلي الوردي والدكتورفاروق عمر والباحث جمال الدين فالح الكيلاني ولقداشتهر بورعه، وكان تاجــراً مشهوراً بالصدقِ والأمانة والوفاء، أخذ عنهُ الاشتغال بالتجارة أبنهِ النعمان والذي ولد في الكوفة وكانت آنذاك حاضرة من حواضر العلم، تموج بحلقات الفقه والحديث والقراءات واللغة والعلوم، وتمتلئ مساجدها بشيوخ العلم وأئمته، وفي هذه المدينة قضى النعمان معظم حياته متعلماً وعالماً، وتردد في صباه الباكر بعد أن حفظ القرآن على هذه الحلقات، لكنه كان منصرفاً إلى مهنة التجارة مع أبيه، فلما رآه عامر الشعبيالفقيه الكبير ولمح ما فيه من مخايل الذكاء ورجاحة العقل أوصاه بمجالسة العلماء والنظر في العلم، فاستجاب لرغبته وانصرف بهمته إلى حلقات الدرس وما أكثرها في الكوفة، فروى الحديث ودرس اللغةوالأدب، وكان من كثرة اهتمامهِ بأن لا يضيع عنه ما يتلقاه من العلم يقضي الوقت في الطواف على المجالس حاملاً أوراقه وقلمه و حنيفة الحبر، فاشتهر بها وكني أبا حنيفة، واتجه إلى دراسة علم الكلام حتى برع فيه براعة عظيمة مكّنته من مجادلة أصحاب الفرق المختلفة ومحاجّاتهم في بعض مسائل العقيدة، ثم انصرف إلى الفقه ولزم دروس الفقه عند حماد بن أبي سليمان.


حياته ونشاته
كانت ولادته كما اسلفنا سابقا في مدينة الكوفه . وكانت آنذاك حاضرة من حواضر العلم، تموج بحلقات الفقه والحديث والقراءات واللغة والعلوم، وتمتلئ مساجدها بشيوخ العلم وأئمته، وفي هذه المدينة قضى أبو حنيفة معظم حياته متعلما وعالما، وتردد في صباه الباكر بعد أن حفظ القرآن على هذه الحلقات، لكنه كان منصرفا إلى مهنة التجارة مع أبيه، فلما رآه عامر الشعبي الفقيه الكبير ولمح ما فيه مخايل الذكاء ورجاحة العقل أوصاه بمجالسة العلماء والنظر في العلم، فاستجاب لرغبته وانصرف بهمته إلى حلقات الدرس وما أكثرها في الكوفة، فروى الحديث ودرس اللغة والأدب، واتجه إلى دراسة علم الكلام حتى برع فيه براعة عظيمة مكّنته من مجادلة أصحاب الفرق المختلفة ومحاجّاتهم في بعض مسائل العقيدة، ثم انصرف إلى الفقه ولزم حماد بن أبي سليمان، وطالت ملازمته له حتى بلغت ثمانية عشر عاما مد اللهفي عمر أبي حنيفة، ورزقه اللهالقبول، وهيأ له من التلاميذ النابهين من حملوا مذهبه ومكنوا له، وحسبه أن يكون من بين تلاميذه أبو يوسف، ومحمد بن الحسن، وزفر، والحسن بن زياد، وأقر له معاصروه بالسبق والتقدم، قال عنه النضر بن شميل: "كان الناس نياما عن الفقه حتى أيقظهم أبو حنيفة بما فتقه وبيّنه"، وبلغ من سمو منزلته في الفقه أن قال الشافعي: "الناس في الفقه عيال على أبي حنيفة". كما كان ورعا شديد الخوف والوجل من الله، وتمتلئ كتب التاريخ والتراجم بما يشهد له بذلك، ولعل من أبلغ ما قيل عنه ما وصفه به العالم الزاهد فضيل بن عياض بقوله: "كان أبو حنيفة رجلا فقيها معروفا بالفقه، مشهورا بالورع، واسع المال، معروفا بالأفضال على كل من يطيف به، صبورا عل تعليم العلم بالليل والنهار، حسن الليل، كثير الصمت، قليل الكلام حتى ترد مسألة في حلال أو حرام، فكان يحسن أن يدل على الحق، هاربا من مال السلطان..


شيوخه::
تتلمذ أبو حنيفة على يد جعفر الصادق . ولقد أدرك أبو حنيفة جماعة من أصحاب النبي صلى اللهعليه وسلم محمد ومنهم: أنس بن مالك بن النضر، وعبد الله بن أوفى،ووائلة بن الأسقع،وسهل بن سعد ولازم أبو حنيفة شيخهُ حماد بن أبي سليمان وتخرج عليه، وواصل دراستهُ عنده ثماني عشرة عاماً، ولم يفارق شيخهُ حماداً حتى توفى، ومما يدل على حبهِ له أنه سمى ولده (حماد) إعتزازاً بشيخهِ.
ولقد هاجر منالكوفة إلى مكةالمكرمة وأقام فيها عدة سنوات، وأكمل دراسته الفقهية على عطاء بن أبي رباح، ومجاهد وهما تلميذي الصحابي عبد الله بن عباس. وبلغ عدد العلماء الذين أخذ منهم إجازة العلم وأتصل بهم أكثر من سبعين عالماً. ومنهم الإمام جعفر الصادق و الذي قال أبو حنيفة في حقه : (لولا السنتان لهلك النعمان) مشيرا للسنتان التي قضاهما لديه في طلبه للعلم.


رئاسه حلقة الفقه::
وبعد موت شيخهحماد بن أبي سليمان آلت رياسة حلقة الفقه إلى أبي حنيفة، وهو في الأربعين من عمره، والتفّ حوله تلاميذه ينهلون من علمه وفقهه، وكانت له طريقة مبتكرة في حل المسائل والقضايا التي كانت تُطرح في حلقته؛ فلم يكن يعمد هو إلى حلها مباشرة، وإنما كان يطرحها على تلاميذه، ليدلي كل منهم برأيه، ويعضّد ما يقول بدليل، ثم يعقّب هو على رأيهم، ويصوّب ما يراه صائبا، حتى تُقتل القضية بحثاً، ويجتمع أبو حنيفة وتلاميذه على رأي واحد يقررونه جميعا.
وكان أبو حنيفة يتعهد تلاميذه بالرعاية، وينفق على بعضهم من مالهِ، مثلما فعل مع تلميذه أبي يوسف حين تكفّله بالعيش لما رأى ضرورات الحياة تصرفه عن طلب العلم، وأمده بماله حتى يفرغ تماما للدراسة، يقول أبو يوسف المتوفى سنة (182هـ = 797م): "وكان يعولني وعيالي عشرين سنة، وإذا قلت له: ما رأيت أجود منك، يقول: كيف لو رأيت حماداً –يقصد شيخه- ما رأيت أجمع للخصال المحمودة منه".
وكان مع اشتغاله يعمل بالتجارة، حيث كان له محل فيالكوفة لبيع الخزّ (الحرير)، يقوم عليه شريك له، فأعانه ذلك على الاستمرار في خدمة العلم، والتفرغ للفقه..



اصول مذهبه:::
نشأ مذهب أبي حنيفة فيالكوفة مهد مدرسة الرأي، وتكونت أصول المذهب على يديه، وأجملها هو في قوله: "إني آخذ بكتاب الله إذا وجدته، فما لم أجده فيه أخذت بسنة رسول اللهصلى اللهعليه وسلم، فإذا لم أجد فيها أخذت بقول أصحابه من شئت، وادع قول من شئت، ثم لا أخرج من قولهم إلى قول غيرهم، فإذا انتهى الأمر إلى إبراهيم، والشعبي والحسن و ابن سيرينوسعيد بن المسيب فلي أن أجتهد كما اجتهدوا".
وهذا القدر من أصولالتشريع لا يختلف فيه أبو حنيفة عن غيره من الأئمة، فهم يتفقون جميعا على وجوب الرجوع إلى الكتاب والسنة لاستنباط الأحكام منهما، غير أن أبا حنيفة تميّز بمنهج مستقل في الاجتهاد، وطريقة خاصة في استنباط الأحكام التي لا تقف عند ظاهر النصوص، بل تغوص إلى المعاني التي تشير إليها، وتتعمق في مقاصدها وغاياتها. ولا يعني اشتهار أبي حنيفة بالقول بالرأي والإكثار من القياس أنه يهمل الأخذ بالأحاديث والآثار، أو أنه قليل البضاعة فيها، بل كان يشترط في قبول الحديث شروطاً متشددة؛ مبالغة في التحري والضبط، والتأكد من صحة نسبتها إلى رسول اللهصلى اللهعليه وسلم، وهذا التشدد في قبول الحديث هو ما حملهُ على التوسع في تفسير ما صح عنده منها، والإكثار من القياس عليها حتى يواجه النوازل والمشكلات المتجددة. ولم يقف اجتهاد أبي حنيفة عند المسائل التي تعرض عليه أو التي تحدث فقط، بل كان يفترض المسائل التي لم تقع ويقلّبها على جميع وجوهها ثم يستنبط لها أحكاماً، وهو ما يسمى بالفقه التقديري وفرص المسائل، وهذا النوع من الفقه يقال إن أبا حنيفة هو أول من استحدثه، وقد أكثر منه لإكثاره استعمال القياس، روي أنه وضع ستين ألف مسألة من هذا النوع.



توقيع : AnTonio
الرد السريع على هذه المشاركة


الجمعة يوليو 18, 2014 5:32 pm المشاركة رقم: 2
المعلومات
الصورة الرمزية
 avatar

البيانات

الأوسمة

الإتصالات

افتراضي موضوع: رد: الإمام أبي حنيفة النعمان





أرجو أن يفيدكم


توقيع : AnTonio
الرد السريع على هذه المشاركة





 
الإشارات المرجعية


  
الرسالة:



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة